اعاريب متنوعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعاريب متنوعة

مُساهمة  السيدعبدالعاطي في الثلاثاء 06 أغسطس 2013, 10:31 pm

1- مافعلوه إلا قليل منهم ما نافية : قليل بدل بعض من كل من واو الجماعة ، منهم نعت قليل .
2- كل أمتي معافى إلا المجاهرون : المجاهرون مبتدأ خبره محذوف ، بدل من معافى .
3- قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا الأنعام 151:
قال ابن هشام :-
لا هنا نافية ، وقيل : ناهية ، وقيل : زائدة ، والجميع محتمل.
ومختصر القول في أن : قيل هي مفسرة ، لتقدمها ما هو معنى القول دون حروفه ، وقيل مصدرية وموؤل مصدرها بدل من ( ما حرم ) .
4- وما أدراك ما عليون .
ما : مبتدأ ، جملة أدراك فعلية لها الفاعل ، ومفعول أول ، ما عليون جملة اسمية مبتدأ وخبر وهي مفعول أدراك الثاني ، وجملة أدرى بمفعوليها خبر لما الأولى .
5- ادفع بالتي هي أحسنُ السيئةَ المؤمنون 96 .
التي صفة لموصوف تقديره الخصلة ، هي أحسن جملة الصلة ، السيئة مفعول به .
6- للمصدر المؤول مواقع مختلفة منها :
أ- الفاعل :
أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ. العنكبوت 51
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم . الحديد 16
وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ . النساء 66
عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم . البقرة 216
ب-المفعول لأجله :
إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا . الكهف 57 راجع الإسراء 46 ، الأنعام 25
وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا . البقرة 224
وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ . النحل 15
واعلم أن رواسي صفة لمحذوف تقديره جبالا
ج- المبتدأ :
وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ . البقرة 280
د- اسم كان :
وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا أل عمران 147 ويجوز فيه أن يكون خبرا لكان .
أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا . يونس 2
هـ- المفعول به :
إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ . المائدة 91
أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ النَّاسَ . يونس 2
وهناك مواقع أخرى كثيرة .....
7- الجمل التي فوق الخط تعرب نائب فاعل
قيل يا نوح اهبط بسلام . هود 48
وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم . النحل 30 ، وراجع الآية 24 منها أيضا
8- وَقَفَّيْنَا عَلَى آَثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ . المائدة 46
نصب هدى للعطف على محل شبه الجملة – فيه – الحال.
9- وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا * ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا . الإسراء 2-3
نصب ذرية لكونها مفعولا به أول للفعل تتخذوا والثاني وكيلا .
10- كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا
نصب كلاً لكونها مفعولا به لــ نمد ، هؤلاء بدل من كل .
11- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ . النور 58
نصبت كلمة ثلاث في الحالتين للظرفية والتفسير في الأولى أوقات والثانية جعل الأوقات عورات .
12-فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً النور 61
نصبت تحية لكونها مفعولا مطلقا من فسلموا .
13- فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ص 32
نصب حب على أنها مفعول للفعل أحببت . رجع إملاء ما منّ به الرحمن للعكبري ص 506
14- قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ * لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ . ص 84 ،85
نصب الحق الأولى على أنها : مفعول لفعل تقديره الزموا أو اتبعوا وقيل منصوب بنزع الخافض ؛ وقرئ بالرفع على أنها مبتدأ خبره محذوف أو خبر لمبتدأ محذوف.
نصب الحق الثاني : على أنه مفعول للفعل أقول . راجع البيان في غريب إعراب القرآن لابن الأنباري
15- وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا هود 50، أعراف 65
نصب أخاهم مفعول لفعل محذوف تقديره أرسلنا .
لاحظ صرف هود لأنه يريد الحي لا القبيلة .
16- وهذا بعلي شيخا هود 72
نصب شيخا على الحال ، ويجوز رفعه على عدة أوجه:-
أ- خبر لهذا ، وبعلي بدل .
ب- خبر ثان لهذا .
ج- خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو .
د- بدل من بعلي الخبر .
17- مسألة نحوية : يقول الحريري على لسان شيخه :
أنك إذا قلت :-
أ- ما أسود زيدا!
ب-ما أسمر عمر !
ج- ما أصفر هذا الطائر !
د- ما أبيض هذه الحمامة !
هـ- ما أحمر هذا الفرس !
كل هذا من ناحية فاسد ومن أخرى صحيح فمن التعجب من الألوان فاسد ومن التعجب من :
أ-سؤدد زيد.
ب- سَمر عمر ( الحديث في الليل ).
ج- صفير الطائر .
د- كثرة بيض الحمامة .
هـ - حمر الفرس وهو أن ينتن فوه .
18- إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ 45 آل عمران
فيها عدة أسئلة لسؤال الأول : الضمير في قوله : اسمه عائد إلى الكلمة وهي مؤنثة فلم ذكر الضمير؟ .
الجواب : لأن المسمى بها مذكر .
السؤال الثاني : لم قال اسمه المسيح عيسى بن مريم؟ والاسم ليس إلا عيسى ، وأما المسيح فهو لقب ، وأما ابن مريم فهو صفة .
الجواب : الاسم علامة المسمى ومعرف له ، فكأنه قيل : الذي يعرف به هو مجموع هذه الثلاثة .
19- لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا 233 البقرة
انتصاب «وسعها» على أنه مفعول ثانٍ ل «تكلف» لا على الاستثناء ودخلت إلا بين المفعولين .
{ لاَ تُضَارَّ } مكي وبصري بالرفع على الإخبار ومعناه النهي وهو يحتمل البناء للفاعل والمفعول وأن يكون الأصل «تضارر» بكسر الراء أو «تضارر» بفتحها . الباقون «لا تضار» على النهي والأصل «تضارر» أسكنت الراء الأولى وأدغمت في الثانية فالتقى الساكنان ففتحت الثانية لالتقاء الساكنين.

الموضوع منقول

السيدعبدالعاطي

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 01/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى